Site Visitors Till Now
393614

فريد الخازن لـ"النشرة": تعقيدات كثيرة تواجه قانون الانتخاب على المستوى التقني
فريد الخازن لـ"النشرة": تعقيدات كثيرة تواجه قانون الانتخاب على المستوى التقني 
 

Print
Submit Article to a friend
 

 


فريد الخازن لـ"النشرة": تعقيدات كثيرة تواجه قانون الانتخاب على المستوى التقني

الثلاثاء 06 حزيران 2017   

خاص النشرة

اعتبر النائب في تكتل "التغيير والاصلاح"فريد الخازن أن تعقيدات كثيرة على المستوى التقني تواجه عملية اقرار قانون جديد للانتخاب، خاصة واننا ننتقل من قانون يقوم على نظام أكثري الى آخر يقوم على اساس نظام نسبي معقد بخلاف ما يحصل في دول العالم حيث النسبية تقوم بين الأحزاب، أما في لبنان فتتداخل فيها الطوائف والمذاهب والمناطق والأحزاب كما اعتبارات أخرى.

وأوضح الخازن في حديث لـ"النشرة" ان النقاش يتركز حاليا على كيفية احتساب الأصوات باعتبارها المفتاح الاساسي في النظام النسبي. وقال: "قبل ايام دخلنا بصلب الموضوع وبدأ النقاش بموضوع آليات الاقتراع بعدما كنا نتحدث بالعموميات والشعارات". 

استدعاء متخصصين؟

وتحدث الخازن عن "تقنيات صعبة ومعقدة في النظام النسبي تستدعي لجوء الدول لمتخصصين وعلماء رياضيات، فكيف الحال في لبنان حيث العقد أكثر ان كان بموضوع دمج الدوائر أو احتساب الأصوات، وهنا نتحدث عن مسألة جوهرية باعتبار ان اعتماد طريقة دون سواها سيؤدي لنتائج مختلفة". واضاف: "بعكس ما يشاع، هناك صعوبات غير قليلة تعترض عملية الاتفاق على تفاصيل القانون، وان كنا تخطينا مرحلة الخلافات السياسية وانتقلنا الى مرحلة الخلافات التقنية".

وأشار الخازن الى ان "التفاهم على الحاصل الانتخابي والعتبة الانتخابية كما على مفاعيل الصوت التفضيلي اضافة الى كيفية احتساب الأصوات، مسألة معقدة، وبالتالي ليس مفاجئا او مستغربا ان تستلزم وقتا ونقاشا". وتابع: "في السابق كانت كل المفاوضات محصورة بموضوع الدوائر التي تم الاتفاق عليها أخيرا بخلفيّة النظام الأكثري، اما اليوم فهناك جهود كبيرة تبذل للاتفاق على جوهر القانون ومفاتيحه الاساسية".

وردًّا على سؤال عن موعد اجراء الانتخابات، اعتبر الخازن ان امكانية اتمام الاستحقاق قبل نهاية الصيف الحالي أمر متاح، وان كانت التحضيرات كثيرة ومختلفة تماما عن التحضيرات التي كانت تتم قبيل الانتخابات على اساس القانون الأكثري. وأضاف: "لكننا ورغم كل ذلك، نفضل ان يتم الاستحقاق النيابي بأسرع وقت ممكن وان كان في التحضيرات بعض الشوائب". 

توتر وتشنج

وتطرق الخازن لانفجار الأزمة بين قطر وباقي دول الخليج العربي، معتبرا انّه سيكون لها انعكاسات على المنطقة، "خاصة واننا بدأنا نلمس توترا وتشنجا كبيرا نستبعد ان يتحول الى تبدل بالمواقع". واضاف: "كذلك لا نتوقع ان تكون انعكاسات الصراع كبيرة على سوريا حيث تتركز الجمهود الاقليمية كما الدولية هناك على محاربة الارهاب". واعتبر أنّه "لو انفجر هذا الصراع بوقت سابق لكانت انعكاساته أكبر على الداخل السوري، اما اليوم فالاوضاع مختلفة".