Site Visitors Till Now
352282

النائب د. فريد الخازن: انتهى زمن تهميش المسيحيين
النائب د. فريد الخازن: انتهى زمن تهميش المسيحيين
manufacturer coupons for prescription drugs free printable cialis coupons online cialis coupons
levoxacin effetti collaterali bioselect-us.com levoxacin
losartan pro medicin losartan pro medicin losartankalium krka
generic for crestor 40 mg angkortaxidriver.com crestor price comparison
vermox sirup cijena web-dev.dk vermox
priligy apteekki priligy kokemuksia priligy kokemuksia
cialis trial coupon transfer prescription coupon coupons cialis
amoxicillin 1000 mg amoxicillin 500 mg amoxicillin
how does abortion pill work abortion pill procedures definition of abortion pill
online pharmacy coupons prescription drugs discount cards albertsons pharmacy coupon
non surgical abortion pill medical abortion pill cytotec abortion
cialis tadalafil cialis pris cialis wiki
cialis coupons from lilly cialis discount coupon cialis discount coupon
amoxicillin dermani haqqinda alexebeauty.com amoxicillin-rnp
metoprololsuccinat orion 50 mg metoprololsuccinat metoprololtartrat
duphaston tablete za odgodu menstruacije duphaston tablete kako se piju duphaston iskustva
vermox pret vermox prospect vermox prospect
voltaren jel voltaren gel voltaren ampul
whats ldn site naltrexone im
vivitrol alcohol naltrexone endorphins naltrexone brand
uses for naltrexone alcohol implant vivitrol treatment
 
 

Print
Submit Article to a friend
 

 


النائب د. فريد الخازن: انتهى زمن تهميش المسيحيين

الحل بثلاثية عون وبري والحريري

المسيرة

نجم الهاشم

العماد عون في بداية الطريق غير العماد عون اليوم. اليوم لديه دعم من "القوات اللبنانية" وهذه ليست مسألة بسيطة

الطرف الذي تستمر معه المفاوضات هو الرئيس بري لأن الآخرين إما أنهم حددوا مواقفهم ودخلوا في المفاوضات أو أنهم غير معترضين

التعامل اليوم مع الوضع المسيحي لا يمكن أن يكمِّل كما كان في الماضي، خصوصًا بعد  اتفاق المصالحة بين العماد عون والدكتور جعجع

كل الظروف التي أدت الى اشتباك لحود ـ الحريري غير موجودة. لا سعد متل رفيق ولا سوريا متل ما كانت ولا العماد عون متل إميل لحود

التسوية تضم الجميع ولا تستثني أحدًا. والحكومة ستمثل الجميع، "القوات" وغير "القوات". وهل يعقل أن تكون حكومة لا يكون فيها تمثيل لـ"القوات"؟

لن تكون هناك دول جديدة ولا خرائط وحدود جديدة. ربما يكون هناك تغيير في خرائط السلطة ولكن على أنقاض سوريا الحالية لن تنشأ دول جديدة

لا خرائط جديدة في المنطقة ولا تغيير في الحدود بل تغيير في أنظمة الدول. ولكن في لبنان هناك خارطة طريق نحو إنجاز اتفاق داخلي في موضوع رئاسة الجمهورية. إنها سيبة رئاسية ثلاثية تقوم على معادلة عون في بعبدا وبري في ساحة النجمة وسعد الحريري في السرايا.

هذا ما طرحه عضو تكتل التغيير والإصلاح النائب الدكتور فريد الخازن الذي حل ضيفا على "المسيرة" يوم الجمعة 30 أيلول الماضي. الخازن أكد أنه لن تكون هناك عودة الى المرحلة التي كان يتم فيها تغييب المسيحيين عن السلطة وأن الحكومة التي ستتشكل ستضم الجميع وأن "حزب الله" المرتبط بالسر وبالعلن بترشيح العماد عون لا يريد أن يزعِّل حليفه الرئيس بري.

الحوار مع النائب الخازن شارك فيه الزملاء شارل جبور ود. فادي الأحمر وعماد موسى وجورج العاقوري.

 

أين تقف عقدة ترشيح العماد ميشال عون اليوم؟

أعتقد أنها المرة الأولى التي نكون فيها أمام مرحلة جدية لانتخاب رئيس للجمهورية والرئيس هو العماد ميشال عون. الرئيس سعد الحريري جرّب كل الطرق والوسائل. بداية دعم الدكتور سمير جعجع ثم انتقل لدعم النائب سليمان فرنجية. أفهم ترشيحه الدكتور جعجع...

ولكنه بدأ محاولاته مع العماد عون

لم يرشح العماد عون. كانت هناك مفاوضات لم تصل الى نتيجة. أحكي في الترشيح الرسمي. ترشيح فرنجية ومعارضة ترشيح عون لا أفهمه في السياسة. كانت هناك معارضة للعماد عون على أساس أنه حليف "حزب الله" وفجأة صار ترشيح فرنجية الذي هو أكثر من حليف لـ"حزب الله" ولغيره. أعتقد أن الرئيس الحريري وصل اليوم الى قناعة وهي أنه إذا أردنا أن نجد مخرجًا للوضع القائم يجب أن تكون هناك معادلة الرؤساء أو الرئاسات: في رئاسة الجمهورية رئيس ليس بدلاً عن ضائع كما كان يصل، رئيس مجلس وزراء سعد الحريري ورئيس مجلس نواب نبيه بري. هذه المعادلة يمكن تسميتها معادلة الأقوياء في بيئتهم، ولكنها في ظل غياب الاهتمام الدولي والإقليمي خلافاً لما كان يحصل في الماضي يمكنها أن تؤمن الحماية للبلد. والحماية مطلوبة لأن عناصر النزاع الدائر في المنطقة موجودة عندنا وعلى حدودنا. هناك حرب في سوريا لن تنتهي في وقت قريب. إذا أردت أن تحمي البلد، لا أميركا ولا فرنسا ولا السعودية ولا إيران يمكن أن يؤمن هذه الحماية. علينا حمايته من الداخل. كيف. بالوسائل المتاحة في الداخل. العماد عون في بداية الطريق غير العماد عون اليوم. اليوم لديه دعم من "القوات اللبنانية" وهذه ليست مسألة بسيطة. ولديه دعم من "حزب الله" وهو منفتح على سعد الحريري الذي لديه مصلحة كبرى في هذه المعادلة، خصوصًا في ظل الأزمات التي يعانيها ماليًا وسياسيًا وداخل "تيار المستقبل". لا أرى أن هناك بديلاً عن هذه المعادلة. إما انتخاب العماد عون مع عودة الرئيس سعد الحريري الى رئاسة الحكومة وبقاء الرئيس بري في رئاسة مجلس النواب، إما لا إمكانية للوصول الى تسوية. لن تدعونا قطر الى دوحة جديدة. ولن تأخذنا السعودية الى الطائف. وليس هناك جنيف ولا لوزان وسان كلو... لا توجد دولة في عالم تهتم لوضعنا ولذلك علينا أن نعمل كل تلك التسوية في الداخل، وهذا الأمر متاح من خلال التفاهم على هذه التسوية الثلاثية من أجل إنقاذ البلد وحمايته وإلا ستستمر الأزمة. بالإضافة الى ذلك، في معادلة ما قبل العام 2005 رئيس الجمهورية المسيحي لم تكن له علاقة ببيئته بينما كان الوضع مختلفاً عند الشيعة والسنّة مع نبيه بري ورفيق الحريري. كان البلد ممسوكاً من سوريا. إميل لحود كان ضد الحريري وعمل معركة معه. ولكن في ظل القرار السوري.

هل دخل الرئيس الحريري في خيار العماد عون أم أنه لا يزال مترددًا؟

هذا الخيار صار مطروحًا جديًا. هناك الخيار وهناك القرار. اقتربنا الى أقرب موقع من القرار الذي يخدم أيضًا مصلحة الحريري والبلد.

هل يكفي قرار الرئيس الحريري لبلوغ التسوية؟

المملكة العربية السعودية شهدت تحولات لا يجب أن نستخف بها على مستوى القيادة وعلى مستوى السياسة الإقليمية والدولية. الأولوية السعودية اليوم صارت لليمن وسوريا والعراق وليست للبنان. عندما كان لبنان يحتل موقع الصدارة في الحسابات السعودية والإقليمية كان ساحة حرب وحيدة في المنطقة، ولم يكن الصراع المذهبي محتدمًا ولم تكن هناك مشكلة بين السعودية وإيران كما هي اليوم. لذلك السعودية ليست مهتمة بلبنان كما كانت، وقد كان للرئيس رفيق الحريري دور كبير في تلك المرحلة مع الملك فهد ثم الملك عبدالله. هذه العوامل الشخصية المهمة جدًا لم تعد موجودة اليوم. لذلك علينا إعادة لملمة الوضع بما هو متاح في الداخل وإلا ما رح تزبط ولا يقبل المسيحيون اليوم أن يكون في رئاسة الجمهورية شخص تابع لوصاية خارجية أو داخلية. بروفيل التسعينات لم يعد مقبولاً.

نظريًا ألا يوجد غير العماد عون يمتلك هذه المواصفات الإنقاذية؟ ألا توجد خيارات مفتوحة؟

في هذ الظرف السياسي وهذه اللحظة السياسية لا خيار إلا هذا الخيار. في العام 1958 كان فؤاد شهاب هو المنقذ. ليس لأنه كان عنده شعبية ولكن الوضع كان يحتاج الى ذلك الحل معه. في العام 1976 كان هناك توافق على الياس سركيس على رغم أنه كانت هناك معارضة له. في 1990 كان الياس الهراوي مع رفيق الحريري. اليوم هذا هو الظرف. لاحقاً سيتغيّر؟ أكيد. إذا لم نتفق على المعادلة الرئاسية الثلاثية يستحيل الاتفاق على غيرها. إذا الرئيس الحريري يريد العودة الى رئاسة الحكومة يحتاج الى رئيس مسيحي قوي والعماد عون هو القادر على هذه المهمة. الرئيس بري وضعه يكون مختلفاً. هذه المعادلة قائمة بظروفها ومعطياتها وحساباتها. بعد أعوام ماذا يمكن أن يحصل؟ أكيد الصورة ستكون مختلفة.

تحوّل خيار الحريري الى قرار هل يلغي العراقيل الموجودة؟

هناك مفاوضات لم تنتهِ. ولكن بعد هذه الالتفافة الجديدة وصلنا الى هذه التسوية التي تلائم جميع الأطراف وتحصّن البلد وتحميه.

بمن تتمثل العقدة التي تمنع وصول العماد عون؟

الطرف الذي تستمر معه المفاوضات هو الرئيس بري لأن الآخرين إما أنهم حددوا مواقفهم ودخلوا في المفاوضات أو أنهم غير معترضين.

ما هو المطلوب من الرئيس بري أن يفعله وما هو المطلوب أيضًا من العماد عون؟

المطلوب أن يحصل تفاهم ولكن شرط ألا يكون له ثمن على البلد ومصالح الناس. هذا الأمر ممكن. أؤكد أن العماد عون مع الرئيس الحريري في السلطة يعني أنه لن يكون هناك إقصاء لأحد. على الأقل من جهة العماد عون، وهذا الأمر تحدثنا معه فيه. هناك انفتاح على الجميع. ولكن في الوقت نفسه مش كل شي بإيد العماد عون. مثلاً قانون الانتخاب. نسمع بمطالبة بالاتفاق على مثل هذا القانون، ولكن لو كان هناك اتفاق لكنا توصلنا الى قانون جديد. هذا القانون يخص العماد عون والحريري وجعجع وبري و"حزب الله" وكل الأطراف السياسة في البلد معنية به. من يعترض على موضوع النسبية ليس العماد عون ولا الرئيس بري. ما يسمّى بالسلة إذا كان أساسه موضوع قانون الانتخاب فأقل شخصين غير مختلفين عليه هما بري وعون.

ربما متفقان على العنوان ومختلفان على التفاصيل.

حتى في التفاصيل ليس هناك خلاف. ولكن بغض النظر، قانون الانتخاب يخص الجميع. سلة الرؤساء الثلاثة تم الاتفاق عليها ولكن إذا كانت السلة مفخوتة أو شو رح يكون في بقلبها؟ لا ندري.

عمليًا ألا تحسم أي استشارات تسمية الرئيس سعد الحريري، وأي انتخابات نيابية ستعيد الرئيس بري الى رئاسة المجلس. ماذا يقدم لهما العماد عون إذاً؟

صحيح. ولكن للمرة الأولى هناك محاولة للبننة الرئاسة. السياسيون اللبنانيون الذين عايشوا كل التطورات أيقنوا أن لا تدخلات من الخارج، وجرّبوا صيغًا كثيرة في الداخل من دون نتيجة. التعامل اليوم مع الوضع المسيحي لا يمكن أن يكمِّل كما كان في الماضي، خصوصًا بعد  اتفاق المصالحة بين العماد عون والدكتور جعجع. لا يمكن أن يقول أي كان إن هذه المصالحة لا وزن ولا أهمية لها. نحتاج الى رؤساء أصحاب قرار لحماية البلد. هذا هو المقياس والمعيار الأول. رئيس يمكن أن يأخذ القرار ويكون محميًا في بيئته لتصحيح الخلل. هناك أمور قابلة للإصلاح وغيرها لا. شخص لا وزن ولا لون له لا يمكنه أن يفعل ذلك. يمكن يكون آدمي ولكن كيف يأخذ القرار. بدك رئيس جمهورية فعلي. ما بقا فينا نتعامل مع رئيس مسيحي لا يمثل. بالنسبة الى رئيس الحكومة ورئيس المجلس هذا هو المعيار. البلد مركّب بهذه الطريقة.

ولكن توازن القوى يفرض نفسه على الجميع.

التوازن بين قوي وضعيف يؤدي الى تعطيل دائم، والتوازن بين أقوياء يمكن أن ينتج شيئاً.

كيف يمكن أن يكون العماد عون رئيس قرار؟

المأخذ عند الخصوم على العماد عون هو هذا الأمر. دائمًا هناك نقزة من العماد عون لأنه صاحب قرار. أهمية هذا الأمر اليوم أنه يتم بدعم مسيحي لا يستهان به ومع زعيمين عند السنّة والشيعة ومع النائب وليد جنبلاط وما يمثله عند الدروز. في هذا الجو هناك إمكانية لاتخاذ قرارات قابلة للتنفيذ. هذا لا يعني أن كل مشاكل لبنان سيتم حلها. هناك أمور حدودها حدود لبنان وأخرى تتجاوزها. ما هو ضمن الحدود كالفساد والهدر وهذه التركيبة إذا حصلت تعالج هذه المسألة بجدية. عهد رئاسي جديد على هذه الصورة يمكن أن يرسم خارطة طريق وهو بداية طريق لا يوجد فيها خلل كبير. اليوم يا بدها تركب السيبة هيك أو ما رح يركب شيء. كانت هناك مشكلة عند المسيحيين ولن نقبل بعد اليوم كمسيحيين إطلاقاً أن يكون هناك رئيس جمهورية درجة ثانية وخاضع لوصاية جديدة. أقبل أن يقولوا لنا نريد تصحيح النظام وأنتم المسيحيون حجر عثرة أمامنا نزيح من الطريق. ولكن أن يقولوا لنا أنتم ليس لكم دور وبدنا نكمِّل من دونكم هذا لم يعد مقبولا. إذا كان ثمة إصلاح للبلد بالفعل مقابل غيابنا قد نقبل لمصلحة البلد. ولكن أن تكون المحاصصة هي السائدة ويبقى البلد كما هو، فكيف نقبل بتجاوزنا كما كان يحصل في التسعينات باعتبارنا طرفاً خارج المعادلة؟

هل "حزب الله" مستعد لتذليل عقدة الرئيس بري؟

"حزب الله" ما بدو يزعِّل حليفو الرئيس بري. و"حزب الله" مرتبط بالسر وبالعلن بترشيح العماد عون.

"حزب الله" كان يقول إذا وافق الرئيس سعد الحريري تنحل المشكلة. اليوم يقول إذا وافق الرئيس بري تنحل المشكلة. هو يقول إنه لا ينزل الى جلسة انتخاب الرئيس إذا بقي بري معارضًا للعماد عون.

"حزب الله" يعمل ما هو قادر عليه لدعم ترشيح العماد عون في السر والعلن. وهو متحالف تحالفاً قويًا ووثيقاً مع حركة "أمل" والرئيس بري ولكن هذا لا يعني أنهما شخص واحد.

 

لماذا لم يحصل أي اجتماع لقوى 8 آذار لدعم ترشيح العماد عون؟

دائمًا هناك حوار وتواصل مع "حزب الله"، ولكن الجو متوتر منذ ترشيح النائب سليمان فرنجية.

لماذا كان هناك مع الرئيس بري للتفاهم حول موضوع النفط ولم تنتقل المسألة الى الموضوع الرئاسي؟

إنشغل على الموضوع.

لماذا يضع "حزب الله" المشكلة عند العماد عون؟

لا يضعها عند العماد عون. "حزب الله" يتحرك على كل المستويات تجاه العماد عون والرئيس الحريري والرئيس بري، شو طالع بإيدو؟ شو النتائج الملموسة؟ هيدا موضوع تاني. بس الأكيد عم يتحرك.

يتحرك صحيح. لكن من دون موقف عملي. لا يقنع النائب فرنجية بالانسحاب. ولا يقنع الرئيس بري بتأييد الجنرال ويترك المسألة عند العماد عون.

إذا كان المقصود بهذا الكلام أن "حزب الله" لا يقوم بما عليه كما يجب وأنه يراهن على عدم وصول العماد عون هذا خطأ. أؤكد ذلك عن معرفة شخصية. "حزب الله" مستنفر في كل الاتجاهات ولكن هناك حدود لقدرته على التأثير. كان مطلوبًا من "حزب الله" أن يصدر موقفاً لطمأنة الرئيس سعد الحريري وقد أعلنه على لسان أمينه العام السيد حسن نصرالله. ولكن هناك حدود.

هذه الحدود لماذا لم تكن في العام 2010 عند تشكيل حكومة الرئيس نجيب ميقاتي وإعطاء السّنة وزيرًا من حصة الشيعة. هل هم جديون في دعم العماد عون؟

جديون.

هل يمكن الوصول الى حل وسط بين العماد عون والرئيس بري ومن يعمل على هذا الخط؟

لا شيء مستبعدًا. ستكون هناك تسوية مقبولة للطرفين لا تزال غير واضحة. العماد عون عنده استعداد للتفاهم ولكن هناك أمور ليست في يده.

كيف قرأتم تحديد موعد الجلسة المقبلة في 31 تشرين الأول؟

لأن القصة جديدة هذه المرة. الرئيس بري قال أيضًا إنه مستعد لتقديم موعد الجلسة إذا لمس أن هناك بوادر تفاهم. للمرة الأولى إن المرحلة الفاصلة عن الجلسة المقبلة جدية على كل المستويات، ومن لا يزال يراهن على الوحي من الخارج اقتنع اليوم أن لا وحي من الخارج وأن الوحي سيكون من الداخل.

عامل الوقت ألا يمكن أن يكون في غير مصلحة ترشيح العماد عون بحيث تقضي التطورات على هذه الفرصة؟

إذا لم يحصل اتفاق السلة الرئاسية الثلاثية لا أعتقد أن هناك إمكانية للوصول الى حل ونتيجة. أطراف السيبة الثلاثية يا بدهم يكونوا مع بعضهم يا ما في نتيجة. عند المسيحيين العماد عون يمثل الأكثرية. عند السنّة ما فيك تجيب بدل عن ضايع غير الرئيس الحريري. وعند الشيعة المعادلة نفسها. إذا ما ركبت هالمعادلة مش شايف إمكانية لتركيب أي معادلة أخرى في ظل الظروف الحالية.

هل تحذير الرئيس سعد الحريري من أن وصول العماد عون الى الرئاسة يعني تكرار تجربة الرئيس إميل لحود مع الرئيس رفيق الحريري هو في محله؟

الظروف الداخلية والإقليمية والسورية لا تشبه ذلك الوضع. كان هناك اشتباك كبير في لبنان عناصره معروفة. سوريا وحلفاؤها والمختلفون معها. الرئيس رفيق الحريري كان من بين الحلفاء ثم حصل تباعد. ووصل الرئيس لحود بأجندة تستهدف الرئيس الحريري. العماد عون اليوم يسعى للتفاهم مع الرئيس سعد الحريري غير المرتبط لا بالوضع السوري وربما لا بالوضع السعودي. كل الظروف التي أدت الى اشتباك لحود ـ الحريري غير موجودة. لا سعد متل رفيق ولا سوريا متل ما كانت ولا العماد عون متل إميل لحود.

هل يمكن أن يترجم العماد عون هذا التوجه بخطاب جديد تجاه السنّة والسعودية والرئيس سعد الحريري؟

العماد عون ربما كانت لديه فرصة أن يكون رئيسًا من دون الرئيس الحريري، ولكنه مصر على عكس ذلك. يريد أن تكون الرئاسة منتجة. ممكن تعمل رئيس وتقعد بالبيت وما تاخد قرار. ليس هذا ما يريده العماد عون. والمسألة تحتاج الى دعم من كل المكوّنات اللبنانية. بروفيل مرشح عنده دعم مسيحي وازن ودعم "حزب الله" وبعض الدعم عند السنّة. الصيغة المطروحة تسهّل تشكيل الحكومة بسرعة. افترضوا انتخبنا رئيسًا باشتباك مع المسيحيين وبدون الحريري كيف تؤلف حكومة؟

ولكن المشكلة ربما في الكيمياء الشخصية بين هذا الثلاثي الذي نسميه؟

يمكن التفاهم مع الطرف الآخر من دون أن تعمل مساكنة معه. قبل عامين حصل تفاوض بين العماد عون والرئيس الحريري. ما مشي الحال وقتها هلق مشي. بالأساس لا مشكلة بالكيمياء بين العماد عون وسعد الحريري. وضعها منيح. بأكدلك مش من هلق من قبل.

هل حصل تفاهم بين الوزير جبران باسيل ونادر الحريري حول تشكيل الحكومة؟

الحديث بينهما قائم منذ مدة ومستمر وليس كله في الإعلام. أعتقد الوضع جيد.

حكي عن حصص ستعطى لـ"القوات" وكان هناك رد رافض من "حزب الله" لإعطاء أي حقيبة أساسية لـ"القوات".

هذه التسوية تضم الجميع ولا تستثني أحدًا.

هل يمكن أن يضع "حزب الله" شرطاً على العماد عون بأن تفاهمه مع "القوات" لا يمكن أن يمشي في الحكومة؟

الحكومة ستمثل الجميع، "القوات" وغير "القوات".

رئاسة عون مقدمة لإعادة تقوية الوضع المسيحي؟

وصول هذه التركيبة يعني ما بقا في حدا يستوطي حيط حدا. المسيحيون كانوا مغيّبين، هذا الأمر لن يكون موجودًا. لا تكرار لنموذجي لحود والهراوي. هناك نموذج جديد. ولكن هذا لا يعني أننا سنتقاتل مع الناس. هل يعقل أن تكون حكومة لا يكون فيها تمثيل لـ"القوات"؟ لا أعتقد أن العماد عون قابل أن يحكي في موضوع الحقائب.

كيف يؤثر هذا الجو على تحركات التيار على الأرض؟

التحركات كانت للتعبير عن الاعتراض ورفض التهميش، ولكن إذا حصل تفاهم على الرئاسة سيكون هناك توجه آخر.

الى أي حد يمكن أن تخربط التطورات في سوريا هذا المسار الرئاسي للعماد عون؟

الوضع في سوريا من سيئ الى أسوأ. وهناك مرحلة جديدة من الحرب بين الروس والأميركيين والنزاع السوري لن ينتهي في وقت قريب ولن يؤثر على الوضع اللبناني. إذا حصل اتفاق لبناني كل الأطراف الخارجية ستبارك. يمكن ما يكونوا مبسوطين ولكن مش رح تقوم القيامة. لن تكون هناك دول جديدة ولا خرائط وحدود جديدة. ربما يكون هناك تغيير في خرائط السلطة ولكن على أنقاض سوريا الحالية لن تنشأ دول جديدة. شروط نشوء الدول اليوم غير أيام "سايكس ـ بيكو". الأكراد يريدون دولة في سوريا وفي العراق ولكن لن يتمكنوا. دولة كردية في سوريا على حدود تركيا أمر غير وارد. التسوية على أساس نظام فدرالي أو اللامركزية الموسعة وإعادة النظر بالنظام الحالي أمر وارد. أي حل في سوريا سيأخذ بالاعتبار وضع الأكراد والمكوّنات الأخرى من السنّة والعلويين.

amoxicillin dermani haqqinda amoxicillin dermani haqqinda amoxicillin dermani haqqinda
amoxicillin dermani haqqinda amoxicillin endikasyonlar amoxicillin dermani haqqinda
ibuprofen mast ibuprofen mast ibuprofen
prescription coupon card coupon for prescription coupons cialis
late term abortion pill when can you get an abortion pill first trimester abortion pill
vermox tablete doziranje vermox tablete nuspojave vermox sirup cijena
duphaston tablete duphaston iskustva duphaston tablete kako se piju
printable cialis coupon discount coupon for cialis discount coupon for cialis
whats ldn site naltrexone im
naloxone alcohol treatment myjustliving.com naltrexone for thyroid
define naltrexone lasertech.com how long will naltrexone block opiates
naltrexone online how to get naltrexone out of your system naltrixone